الأعمال الإنسانية

تروم الأعمال الإنسانية التي تقوم بها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، تقديم دعم مباشر وآني للأشخاص المتواجدين في وضعية صعبة، من جراء الكوارث الطبيعية

تفاصيل

الأعمال الاجتماعية

تهدف الأعمال الاجتماعية التي تقوم بها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، إلى تحسين وتقوية البنيات

تفاصيل

التنمية المستدامة

تشكل التنمية المستدامة لبنة أساسية في مجال تدخلات مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

تفاصيل
الصفحـة الرئيسـيةمؤسسات خاصةمركز التكوين في أنشطة التضامن (CFAS):" لنقيم معا صرح العمل التضامني للمستقبل › مركز التكوين في أنشطة التضامن (CFAS):" لنقيم معا صرح العمل التضامني للمستقبل"

مركز التكوين في أنشطة التضامن (CFAS):" لنقيم معا صرح العمل التضامني للمستقبل"

بعد النجاحات التي حققتها في إنتاج البرامج الاجتماعية لفائدة المعوزين، و كفاءاتها المسخرة لنشر المعارف المحصلة عليها ميدانيا، قامت مؤسسة محمد الخامس للتضامن، سنة 2006، بإرساء مخطط للعمل يرتكز أساسا على رسملة مهارتها وتثمين مواردها البشرية.

 

 

وتماشيا مع النهج الذي تعتمده دوما، قررت المؤسسة تكريس جهودها، بصفة خاصة، لفائدة التكوين في مجالات العمل التضامني، وذلك بإنشاء مركز مخصص كليا لهذا الغرض: مركز التكوين في أنشطة التضامن (CFAS ).

يعمل المركز، أساسا، على تطوير المهارات وتعزيز رأس المال البشري في مجال العمل التضامني، باعتماد مناهج مستوحاة من نماذج يحتذى بها. ومن أولويات المركز كذلك، رسملة وتنمية الممارسات الجيدة في العمل التضامني، وكذا تثمين رأس المال البشري المنبثق من الحقل الجمعوي و من شركاء مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

حدد المركز لهذا الغرض، أربعة أهداف رئيسية مبنية على سياسة تنموية مستديمة، للعمل الاجتماعي:

  • رسملة المهارات ونشرها 
  • تثمين رأس المال البشري
  • تشخيص محيط العمل التضامني
  • نمذجة المفاهيم، والمقاربات والمشاريع الاجتماعية.

يشكل المركز فضاء للتكوين، والتعلم والتفتّح، لفائدة أشخاص من الوسط الجمعوي، يرغبون في التكوين والتأهيل، في مجال العمل الاجتماعي. أعتدمت الدورات التدريبية، التي نظّمت في إطار أول مخطط للعمل، مقاربة تتمحور حول وحدات للتكوين خاصة ومتكاملة في نفس الوقت:

  • المحور 1: الجمعية، البنية واستراتيجيات العمل
  • المحور 2: التنمية المستدامة المرتكزة حول المقاولة الصغرى
  • المحور 3: الدعم المدرسي والإثراء النفسي والاجتماعي لفتيات "دار الطالبة" لمؤسسة محمد الخامس للتضامن
  • المحور 4: الاندماج المدرسي للأطفال المعاقين

 

" ... أحدثنا مؤسسة محمد الخامس للتضامن، حريصين على أن تشكل، من حيث نظامها الأساسي وطرق سيرها وتدبيرها، نموذجا يحتذى لباقي المؤسسات الجمعوية والفاعلين الاجتماعيين، فيما يخص احترام هذه القواعد والابتكار في طرق العمل، والمبادرات التضامنية التي تكفل لهم المصداقية الضرورية"

مقتطف من الرسالة الملكية إلى المشاركين في اليومين الدراسيين حول "التدبير الجمعوي"، بتاريخ 14 فبراير 2002


Fermer