الأعمال الإنسانية

تروم الأعمال الإنسانية التي تقوم بها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، تقديم دعم مباشر وآني للأشخاص المتواجدين في وضعية صعبة، من جراء الكوارث الطبيعية

تفاصيل

الأعمال الاجتماعية

تهدف الأعمال الاجتماعية التي تقوم بها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، إلى تحسين وتقوية البنيات

تفاصيل

التنمية المستدامة

تشكل التنمية المستدامة لبنة أساسية في مجال تدخلات مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

تفاصيل
banniere
الصفحـة الرئيسـية › نبذة عن المؤسسة

نبذة عن المؤسسة

أحدثت مؤسسة محمد الخامس للتضامن، تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 1999، وهي مؤسسة ذات منفعة عمومية، أنشئت بمقتضى المرسوم الصادر في 21 ربيع الأول 1420 موافق 05 يوليو 1999 م؛ وتساهم المؤسسة بمعية الفاعلين الجمعويين الآخرين، في محاربة الفقر تحت شعار" لنتحد ضد الحاجة". وحصلت مؤسسة محمد الخامس للتضامن على الصفة الاستشارية الخاصة لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي لمنظمة الأمم المتحدة.

محاور التدخلات:

الأعمال الإنسانية: إسعاف ضحايا الكوارث الطبيعية، والدعم الغذائي، خاصة خلال شهر رمضان، واستقبال المغاربة المقيمين بالخارج، ودعم برامج الجمعيات.

دعم الساكنة في وضعية هشة: إرساء أو إنشاء مراكز اجتماعية: مراكز للدعم والنهوض بالمرأة، ودور لاستقبال وإيواء الأطفال والأشخاص المسنين، ودور لايواء الطلبة و الطالبات، وبنيات لاستقبال وتكوين وإدماج المعاقين، ومركبات للتأطير والتنشيط السوسيو- ثقافي والرياضي لفائدة الشباب، وبناء مراكز صحية، وتجهيز المستشفيات العمومية، الخ.

التنمية المستدامة: تحسين البنيات التحتية الأساسية، ومحاربة الأمية، والتربية غير النظامية، والتكوين المهني،و تطوير أنشطة، و إنشاء وحدات مدرة للثروات المستدامة، لفائدة المرأة القروية على وجه الخصوص.

دعم الجمعيات: الدعم المادي واللوجستي للجمعيات التي تتقاسم مع المؤسسة نفس الأهداف والقيم.

المشاريع و البرامج المنجزة منذ إنشاء المؤسسة إلى نهاية 2015:

  • احداث684 مركزا اجتماعيا لفائدة الأطفال و المعاقين و النساء و الفتيات والشباب ؛
  • إنجاز 198 برنامجا للتنمية المستدامة ؛
  • تطوير 105 برنامجا للتكوين و61 مشروعا في الهندسة الاجتماعية ؛
  • إنجاز 83 عملية وبرامج في المجال الإنساني ؛
  • بناء 25 مستوصفا و مستشفى وبنيات صحية ؛
  • تجهيز 65 مستوصفا جهويا وإقليميا ؛
  • المساهمة في 570 عملية مساعدة طبية في المجالين القروي والشبه حضري ؛
  • عملية رمضان في نسختها السابعة عشرة ؛
  • عملية "مرحبا" لاستقبال الجالية المغربية المقيمة بالخارج

للفائدة 5,7 مليون مستفيد :

  • استفادة 15.300 شابا من برامج التكوين والتأهيل المهني ؛
  • استقبال 9.103 فتاتا وطالبا بمراكز الإيواء والداخليات ؛
  • مواكبة 89.400 طفلا وشابا في المجالين الثقافي و الرياضي ؛
  • استفادة 6.000 امرأة من خدمات المراكز السوسيو تربوية ومراكز التكوين ؛
  • استفادة 159.764 شخصا من برامج التنمية المستدامة (الأنشطة المذرة للدخل، القروض الصغرى، دعم الصناع التقليديين، مآوي سياحية، إلخ.....) ؛
  • استفادة 658.245 شخصا في وضعية صعبة من خدمات القوافل الطبية التضامنية ؛
  • تتبع 6.014 معاقا سنويا داخل المراكز المتخصصة ؛
  • استفادة 14.897 شخصا من البرامج الطبية الاجتماعية ؛
  • استفادة 2,3 مليون شخصا من النساء و الأرامل و الأشخاص المسنين و المعاقين وغيرهم سنويا من الدعم الغذائي بمناسبة شهر رمضان ؛
  • استقبال كل سنة ما يناهز 2.474.384 مغربيا مقيما بالخارج ومساعدة 80.266 شخصا خلال عملية مرحبا 2015 خاصة فيما يخص الجوانب الإدارية و النقل و إعادة جثامين الموتى إلى أرض الوطن والمساعدات الطبية المختلفة.

5,147 مليار درهم من الإنجازات والالتزامات منذ إنشاء المؤسسة.


Fermer