الشركاء

البعد الجماعي في العمل الاجتماعي

تضمن المؤسسة تجميع التمويل الضروري وتنفيذ مختلف برامجها على أساس مقاربة شراكة فريدة من نوعها. حيث يدعم الفاعلون الاقتصاديون والمؤسساتيون، بالإضافة إلى جمعيات المجتمع المدني، المؤسسة في إطار مقاربة جماعية.

يترجم إنشاء لجنة الدعم الدائمة إرادة العديد من الفاعلين الاقتصاديين والمؤسساتيين الانخراط في جهود التنمية الاجتماعية بالمغرب. وتضم هذه اللجنة أزيد من 80 هيئة من الفاعلين الاقتصاديين والمؤسساتيين والمؤسسات. حيث يدعمون بصفتهم مانحين الموارد المالية للمؤسسة، ويضمنون استدامتها. أو يساهمون بصفتهم شركاء في تنفيذ بعض مشاريع المؤسسة.

الشركات

البريد بنك
المدى
العمران
ANNASSI
ATLAS HOSPITALITY
أوطو هول
AXA
Banque Populaire du Centre-Sud
BMCE BANK
البنك المغربي للتجارة والصناعة
بورصة الدار البيضاء
Groupe CHAIMAA ou Jardins Sebou
Crédit Immobilier et Hôtelier
اسمنت المغرب
CMGP
كوبر فارما
كوسومار
مصرف المغرب
DIANA HOLDING
FIRST REST INTERNATIONAL
HOLMARCOM
هوار
HUILERIES DU SOUSS
انوي
اليانصيب الوطني
التعاضدية الفلاحية - التعاضدية المركزية
Sté MARAISSA
كوفارما
MAROCLEAR
مرسى المغرب
المغربية للألعاب والرياضة
Minoterie Aït Melloul
NAREVA
بريد المغرب
الخطوط الملكية المغربية
مجموعة سفاري
تأمينات سهم
شركة مشروبات المغرب
الشركة العامة
Société Beau Souss
الشركة المركزية لإعادة التأمين
SOTHERMA

الهيئات

ANCFCC
الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات
الوكالة الوطنية للموانئ
وكالة تهيئة ضفتي ابي رقراق
بنك المغرب
صندوق الإيداع والتدبير
الجامعة المغربية لشركات التأمين وإعادة التأمين
OFPPT
المكتب الوطني للمطارات
ONCF
المكتب الوطني المغربي للسياحة
المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن
المكتب الوطني للصيد
المكتب الوطني للكهرباء و الماء الصالح للشرب
شركة الرباط للتهيئة
SNTL
SOREC

المؤسسات والجمعيات

مؤسسة سكات
طنجة المتوسط
الشركة المغربية للتبغ
الجامعة الخاصة لمراكش

تعتمد منهجية الشراكة عند المؤسسة في انجاز بعض المشاريع الجاهزة للاستغلال نموذجين :

  1. المشاركة بن المؤسسة و كافل حامل لمشروع (سوأ كان شخصا معنويا أو طبيعيا)، حيث تقوم المؤسسة بعد التأكد من فعالية المشروع بانجازه بصفتها صاحب المشروع، في حين يتكفل حامل المشروع بتمويله.
  2. مساهمة أحد أعضاء لجنة الدعم الدائم أو أحد الشركاء المؤسساتيين بانجاز المشروع التي تمت برنمجته من طرف المؤسسة وفقا دفتر تحملات محدد٠ و يتم تسليمه بعد إنجازه للمؤسسة.


كما هو الحال بالنسبة للشركاء الجمعويين، تُعهَدُ المؤسسة لبعض الوزارات أو المؤسسات العمومية أو شبه عمومية بتسيير بعض المراكز المتخصصة، كمراكز الصحية و مراكز التكوين المهني... وحين تصل هذه المراكز لدرجة من النضج، يتم تفويتها للشركاء المسيرين مباشرة.

تعتمد منهجية الشراكة عند المؤسسة في انجاز بعض المشاريع الجاهزة للاستغلال نموذجين : المشاركة بين المؤسسة و كافل حامل لمشروع، و مساهمة مباشرة لشريك مؤسساتي.

الشركاء في المشاريع

تولي المؤسسة منذ نشأتها اهتماما خاصا بالجمعيات، إذ جعلت منها شريكا متميزا. وتضمن الجمعيات، على اعتبارها حلقات وصل محلية لا محيد عنها، جزء كبيرا من العمل الميداني، وتساهم في إيصال المعلومات بحكم قربها من الفئات المستهدفة. إذ تتكلف المؤسسة بتصميم المشاريع والسهر على الترتيبات الخاصة بتنفيذها، بينما تناط مهمة التسيير والتدبير بإحدى الجمعيات ذات الخبرة في المجال. ويضمن انخراط هؤلاء الفاعلين، بما في ذلك المواطنين والمستفيدين، استدامة المشاريع واستمرارها. وبقصد ضمان انتقال سلس لملكية المشاريع، وضعت المؤسسة رهن إشارة هذه الجمعيات منظومة خاصة للدعم والمواكبة، حيث يتأتى بفضلها دعم الفاعلين المكلفين بالتدبير. ويشمل هذا الدعم دعامتين:

  • الدعم المادي على شكل مساعدات مالية (موارد التسيير) وعلى شكل تجهيزات.
  • عن طريق تقاسم التجارب بفضل برامج تكوين موجهة. وقد صار المركز الجمعوي التضامني بولقنادل منذ افتتاحه سنة 2010 مرجعا أساسيا في هذا المجال. إذ يقوم بتقديم المشورة للجمعيات بخصوص الأمور التدبيرية، ويسهر أيضا على تنظيم أنشطة بناء القدرات وتعزيزها.

وُضعت فضاءات تضامنية أخرى رهن إشارة النسيج الجمعوي على امتداد التراب الوطني كله، نذكر منها:

  • الفضاء الجمعوي العنقق بالدار البيضاء
  • الفضاء الجمعوي حي النجد بوجدة
  • المركز الجمعوي حي طارق بفاس
  • الفضاء الجمعوي حي حمرية بمكناس
الجمعيات